جعجع استقبل وفداً من بلدية العاقورة بحضور أبي عقل

المكتب الاعلامي لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع:

استقبل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في معراب وفداً من بلدية العاقورة برئاسة د. منصور وهبه، في حضور منسق القوات في جبيل شربل أبي عقل.

عقب اللقاء، قال جعجع:”تشرفتُ اليوم، وفي خضم كل ما يحصل في البلد، باستقبال رئيس وبعض أعضاء بلدية العاقورة باعتبار أن لهذه البلدة أهمية خاصة رمزية وعملية في قلبي وفي قلب كل لبناني، بحيث استعرضنا الى جانب الأوضاع العامة مسائل تهم العاقورة ولاسيما أنه برزت في الفترة الأخيرة بعض التحركات أو بعض الخطوات التي ليست في مكانها في الوقت الحاضر ولا أتصوّر أنها تُفيد العاقورة ومصالح أهلها”.

وأكّد جعجع “أننا ضد أي تقسيم للعاقورة، ونحن نؤيد أي شيء يتفق عليه أهالي العاقورة، وسنحمله على أكتافنا لترجمته الى واقع عملي”، آملاً “أن تستمر العاقورة رمزاً من رموز بلداتنا التاريخية الكبيرة التي تتسّم بالمغزى والمعنى”.

بدوره، شكر رئيس البلدية د. منصور وهبه رئيس القوات “على رحابة صدره وتفهمه لوضع العاقورة وعلى وعيه ومحبته لهذه البلدة التي تبادله إياها أيضاً”.

وقال وهبه “إن المجلس البلدي اليوم يمثل كل أطياف وعائلات وأحزاب العاقورة، وقد خلقنا ألفة وطنية وأمّنا حقوق الجميع بعدالة ولا زلنا نعمل على ذلك، ولكن للأسف الحياة فيها شياطين يجب محاربتها لأنه لا يصح إلا الصحيح، ونحن اليوم نجهد داخل المجلس البلدي لإحتواء هذه الهزة لتبقى العاقورة واحدة موّحدة، فهذه البلدة عمرها آلاف السنوات وستبقى الى أبد الآبدين رمزاً مارونياً ووطنياً كبيراً باعتبار أنها أول بلدة مارونية في لبنان، كما أنها منذ عهد ملوك جبيل اختاروا أن يُدفنوا في جرودها ومعابدها الفينيقية”.

ولفت وهبه الى “أننا نطلب من الكلّ التجمُّع ضمن إطار البلدية التي تمثل كلّ البلدة لنمتص كل هواجسهم”، آملاً “ان نكون بغنى عن هذه العرائض التي يستغلها غرباء عن البلدة لفتح مشاريع فيها، إذ لم يكن مشروع تقسيم العاقورة صدفة، الأمر الذي فتح مشاكل مع الحدود الشرقية في البقاع ومشاكل عقارية ليس لنا علاقة بها من أجل خلق فوضى لوقف مسح مشاعات العاقورة الذي سنستمر به حتى النهاية، فبلديتنا هدفها إنماء البشر والحجر ونشكر “الحكيم” وكل الرموز المارونية التي وقفت الى جانبنا على أمل الخروج من هذا المأزق الذي هو بالنسبة لنا غيمة صيف عابرة”.

من جهة أخرى، عرض جعجع مع وفدٍ من بلدة ميروبا لقضية المرامل التي تعاني منها البلدة، في حضور منسق القوات في كسروان-الفتوح جان الشامي ورئيس مركز القوات في ميروبا شربل خليل.

USJ

طلاب “اليسوعية” يهدون إنتصارهم لجعجع: لجهوزية تامة لكي نربح في الانتخابات النيابية

زار وفدٌ كبير من طلاب الجامعة اليسوعية USJ مساء أمس معراب لإهداء الفوز في الانتخابات الطالبية الى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، في حضور الأمينة العامة للحزب د. شانتال سركيس ورئيس مصلحة الطلاب جاد دميان.

وكانت مناسبة أعرب خلالها رئيس القوات عن سروره بحماسة الطلاب “بغض النظر عن النتائج الرقمية للانتخابات، فمن سيدني الى ملبورن، وصولاً الى اليسوعية مروراً بالـNDU والـLAU وسواها من الجامعات والمناطق سنكون في الانتخابات النيابية القادمة قوات واحدة ونحقق انتصاراً واحداً ، فطالما تتمتعون بهذه النفسية والروحيّة لن نخاف من شيء”.

واذ لفت الى “أننا كقوات نواجه قوى كبيرة وكثيرة، ونحن تقريباً لوحدنا في الساحة، فحتى على مستوى التحالفات الانتخابية الطالبية نخوض الانتخابات شبه منفردين”، ذكّر جعجع ان “الشهر الفائت كان شهر الرئيس الشهيد بشير الجميّل بامتياز، ففي أول الشهر سجل انتصاراً قانونياً كبيراً، وفي آخر الشهر سجل انتصاراً شعبياً هو ما أنجزتموه أنتم، فلكلّ من حاولوا الكلام عن بشير الجميل “بالطالع والنازل” جاءتهم الأجوبة التي مفترض أن تكون، ولكن معكم أتى الجواب الأفضل والأقوى لتقولوا لهم: بغض النظر عن رأيكم وكلامكم إن بشير حيّ فينا وهو رمز وطني وسيبقى حيّاً فينا”.

ودعا جعجع الطلاب الى “التحضير لخوض الانتخابات النيابية على غرار ما فعلتم في الانتخابات الطالبية، فنتيجة الانتخابات النيابية سوف تحدد كيف ستكون السلطة، سواء ستكون الحكومة فاسدة أم صالحة، حكومة وطنية أو غير وطنية، سيادة أو دون سيادة، حرية أو لا حرية”، معتبراً “ان المستقبل لنا لأننا نتصرف وفق أسس واضحة وسليمة”.

ونوّه جعجع بالقواعد الاغترابية القواتية ولاسيما في أستراليا التي زارها مؤخراً، مؤكداً انه “طالما لدينا هكذا اغتراب وقواعد وطلاب طالما سيبقى لبنان بألف خير”.

وتوّجه جعجع الى الطلاب بالقول :”أنتم في بداية الطريق التي بدأناها جميعنا منذ زمن، ولا زالت الطريق أمامكم طويلة، أنتم إنطلقتم في جوٍّ نسبياً مريح، بينما نحن بدأنا مسيرة النضال في جو غير مريح وغير مساعد وكنا متروكين لمصيرنا، أهنئكم على ما أنجزتم في هذا اليوم الانتخابي وأطلب منكم البقاء على جهوزية تامة لكي نربح في الانتخابات النيابية في أيار المقبل كما ربحنا في الانتخابات الطالبية”.

جعجع يلتقي وفداً من الحزب الديمقراطي في معراب

استقبل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في معراب وفداً من الحزب الديمقراطي اللبناني ضمّ: نائب رئيس الحزب نسيب الجوهري، عضو المجلس السياسي عُلمان الجردي ومدير الداخلية وعضو المجلس السياسي لواء جابر، في حضور الأمين المساعد لشؤون المناطق في القوات جوزف أبو جودة.

عقب اللقاء الذي استغرق ساعة من الوقت، قال الجوهري:”تشرفنا بزيارة د. جعجع موفدين ومكلفين من رئيس الحزب الأمير طلال إرسلان لنقل دعوة الى المشاركة في حفل إزاحة الستار عن تمثال الراحل الأمير مجيد إرسلان في 12 من الشهر الجاري في خلدة”.

وأضاف:”من المؤكد حين نزور معراب ونلتقي رئيس القوات فلا بد أن نتطرق الى مواضيع الساعة حيث كان هناك تلاقٍ في أمور عديدة”.

وعمّا اذا تم بحث موضوع الانتخابات النيابية، أكّد الجوهري ان “هذا الموضوع يتم التطرق إليه في كل جلسة مع العلم أنه مبكر لأوانه، فلا زالت الأمور غير واضحة والجميع منكبٌ على دراستها”.

‏جعجع في عشاء المتن: الحريري إستقال لأن هناك دولة إلى جانب الدولة تتخذ قرارات استراتيجية

استغرب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع “كيف لم يستقل الرئيس سعد الحريري قبل الآن، اذ حصلت اشياء كثيرة في الأشهر الثمانية الأخيرة لا تترك المجال لأحد يحترم نفسه ان يتمكن من الاستمرار، فنحن كقوات حاولنا ان نصنع تغييراً في مجالات كثيرة، نجحنا في بعضها وفشلنا في البعض الآخر، وكما رأيتم في آخر اسبوعين او ثلاثة طرحنا نحن موضوع الاستقالة من هذه الحكومة اذا كانت ستستمر على هذا الشكل، وابلغنا من يعنيهم بالامر”.

وأشار الى ان “رئيس الحكومة استقال لأن الحكومة لم تكن قادرة على ممارسة صلاحياتها كما يجب، ولأن هناك حكومة ظل تتخذ القرارات، فجيشنا مثلاً يتوجه الى القتال في معركة فجر الجرود التي هي من اهم خطواتنا العسكرية، ولكن قام حزب الله باستثمار ومصادرة نتائج هذه المعركة وفاوض مع فلول داعش ليس لصالح الشعب اللبناني بل لصالح أمور أخرى لا علاقة للبنان بها، فكيف تريدون من رئيس حكومة ان يصمد في ظل تصرفات بهذا الشكل؟”

وقال:”منذ سبعة أشهر حتى اليوم، يقوم بعض الوزراء بزيارة سوريا ونظام الأسد وكأن هناك دولة في سوريا، بينما في الواقع هناك جيوش ايرانية، تركية، اردنية، اميركية وروسية، وفي الوقت عينه يضغطون من داخل الحكومة لتعيين سفير للبنان في سوريا ليقدم اوراق اعتماده، وهنا نسأل: لدى من سيُقدم اوراق اعتماده؟ اذ لا يوجد دولة في سوريا، والمفاوضات تحصل بين تركيا وروسيا او بين روسيا واميركا او اطراف أخرى، وآخر من يعلم بها هي مجموعة بشار الأسد، في حين ان البعض هنا يريد فرض تعيين سفير للبنان هناك”.

وأكد جعجع ان “الحل يكون بدعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى طاولة حوار ببند وحيد على جدول اعمالها هو كيفية العمل لوضع خارطة طريق للانتقال من وضع نصف دولة الى دولة فعلية، مع كل ما يعنيه هذا الكلام، والا سنبقى مستمرين على المسكنات والمهدئات بينما المرض يفتك بلبنان من حصارات وعقوبات وغياب سواح واستثمارات واموال ضائعة الخ…، فلماذا علينا ان نتحمل كل ذلك؟ من اجل معادلات يسمونها ذهبية بينما في الواقع هي خشبية او بالأحرى تدميرية واكبر دليل هو الوضع الذي اوصلتنا اليه، فنحن لدينا معادلة وحيدة قائمة هي: شعب لبناني مع دولة لبنانية يحكمها دستور وقوانين لبنانية ونقطة على السطر”.

كلام جعجع جاء خلال العشاء السنوي للقوات اللبنانية في المتن الشمالي مساء أمس، في حضور وزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي، النائب ستريدا جعجع، النائب شانت جنجنيان، ومرشح القوات في المتن ادي ابي اللمع وحشد كبير من المحازبين والمناصرين، حيث قال:”أنا مسرور جداً بهذا اللقاء، فمن سيدني الى ملبورن وصولاً الى المتن الشمالي، قضية واحدة، ايمان واحد، عقيدة واحدة، نضال واحد، تنظيم واحد، قوات واحدة، فلا خوف عليك يا لبنان”.

وتابع:”ان احد عناصر قوتنا هو تنظيمنا، فكل وسائل الاعلام تتحدث عن التنظيم الحديدي للقوات، ما يجعلنا نكون بهذه الفاعلية، فالعقيدة والقضية والايمان بدون تنظيم تنتهي بدون فاعلية وحينها لا يمكننا ان نخدم قضيتنا”.

ولفت الى ان “المتن الشمالي هو لؤلؤة جبل لبنان، ديمغرافياً وثقافياً وتربوياً وانمائياً واقتصادياً، وهكذا نريد ان تكون لؤلؤة القوات اللبنانية تنظيمياً”.

وتطرق جعجع الى موضوع الانتخابات النيابية، فقال:”نشتكي كمواطنين من الوضع الذي نعيشه، من الطرقات وزحمة السير والمياه والكهرباء وعدم توافر فرص العمل، كما نشتكي من نقص الكرامة الوطنية والسيادة في الدولة القوية التي نتمناها جميعنا، ولكن ولا في اي يوم من الايام “النق” والتشكي والتذمر تمكنوا من حل مشكلة، فكل ما نشتكي منه حلّه في يدنا نحن، مفتاح الحل بين ايديكم، فالسلطة في لبنان موجودة بيد المجلس النيابي الذي ينتخب رئيساً للجمهورية ويُسمّي رئيساً للحكومة ويعطي الحكومة الثقة او يحجبها عنها، وهو الذي يشرع ويقرر السياسات العامة، ونحن ننتخب اعضاءه الـ128، فبدل “النق” علينا التصويت كما يجب لنغيّر الوضع القائم، صحيحٌ انه ينقصنا الكثير في لبنان ولكن تتوافر لدينا ديمقراطية فعلية غير موجودة في دول الشرق الاوسط”.

واضاف:”بعد اشهر قليلة لدينا انتخابات نيابية، ونحن قادرون بأيدينا ان نصنع هذا التغيير، فالبعض يقول:”من سننتخب؟ “ما كلن متل بعضن”… ولكن هذا غير صحيح، فالقوات ليست “كلن متل بعضن”، ولاسيما بعد ما شهدتموه من ممارسة وزراء القوات هذا العام أو ما قامت به القوات في الاعوام الماضية، فأنتم قادرون على القيام بعملية تغيير كبيرة مع القوات اللبنانية اذ سيكون لدينا مرشحين في كل مناطق لبنان وحيث لا يجرؤ الآخرون، من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب وفي المتن الشمالي وحيث لا يجرؤ الآخرون، تريدون التغيير انتخبوا قوات لبنانية، ان مرشحنا في المتن الشمالي هو رفيق النضال ادي ابي اللمع، فرصة التغيير بين ايدينا فلنتوجه الى صناديق الاقتراع وننتخب قوات لبنانية لنحقق ما نريده”.

وعن استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، استغرب جعجع “كيف لم يستقل الحريري قبل الآن، اذ حصلت اشياء كثيرة في الأشهر الثمانية الأخيرة لا تترك المجال لأحد يحترم نفسه ان يتمكن من الاستمرار، فنحن كقوات حاولنا ان نصنع تغييراً في مجالات كثيرة، نجحنا في بعضها وفشلنا في البعض الآخر، وكما رأيتم في آخر اسبوعين او ثلاثة طرحنا نحن موضوع الاستقالة من هذه الحكومة اذا كانت ستستمر على هذا الشكل، وابلغنا من يعنيهم بالامر”.

وأشار الى ان “رئيس الحكومة استقال لأن الحكومة لم تكن قادرة على ممارسة صلاحياتها كما يجب، ولأن هناك حكومة ظل تتخذ القرارات، فجيشنا مثلاً يتوجه الى القتال في معركة فجر الجرود التي هي من اهم خطواتنا العسكرية، ولكن قام حزب الله باستثمار ومصادرة نتائج هذه المعركة وفاوض مع فلول داعش ليس لصالح الشعب اللبناني بل لصالح أمور أخرى لا علاقة للبنان بها، فكيف تريدون من رئيس حكومة ان يصمد في ظل تصرفات بهذا الشكل؟”

وقال:”منذ سبعة أشهر حتى اليوم، يقوم بعض الوزراء بزيارة سوريا ونظام الأسد وكأن هناك دولة في سوريا، بينما في الواقع هناك جيوش ايرانية، تركية، اردنية، اميركية وروسية، وفي الوقت عينه يضغطون من داخل الحكومة لتعيين سفير للبنان في سوريا ليقدم اوراق اعتماده، وهنا نسأل: لدى من سيُقدم اوراق اعتماده؟ اذ لا يوجد دولة في سوريا، والمفاوضات تحصل بين تركيا وروسيا او بين روسيا واميركا او اطراف أخرى، وآخر من يعلم بها هي مجموعة بشار الأسد، في حين ان البعض هنا يريد فرض تعيين سفير للبنان هناك”.

وأكد جعجع ان “الحل يكون بدعوة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى طاولة حوار ببند وحيد على جدول اعمالها هو كيفية العمل لوضع خارطة طريق للانتقال من وضع نصف دولة الى دولة فعلية، مع كل ما يعنيه هذا الكلام، والا سنبقى مستمرين على المسكنات والمهدئات بينما المرض يفتك بلبنان من حصارات وعقوبات وغياب سواح واستثمارات واموال ضائعة الخ…، فلماذا علينا ان نتحمل كل ذلك؟ من اجل معادلات يسمونها ذهبية بينما في الواقع هي خشبية او بالأحرى تدميرية واكبر دليل هو الوضع الذي اوصلتنا اليه، فنحن لدينا معادلة وحيدة قائمة هي: شعب لبناني مع دولة لبنانية يحكمها دستور وقوانين لبنانية ونقطة على السطر”.

وختم جعجع “ان الأمل كبير، صحيح اننا غارقون في هموم يومية ولكنها ليست عضوية بل مفتعلة من جراء عدم وجود دولة فعلية، وفي نهاية المطاف لن يصح الا الصحيح، وسنحقق الحلم الذي بدأ به بشير الجميل ونحقق لبنان الذي نريد وسنستمر”.

جعجع يلتقي فتفت… والاخير: خطاب نصرالله نوع من دسّ السّم بالعسل

استقبل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في معراب عضو كتلة المستقبل النائب أحمد فتفت، في حضور الأمينة العامة للحزب د. شانتال سركيس، على مدار ساعة من الوقت خرج بعدها فتفت ليقول:”تشاورنا في الظروف الراهنة والتطورات السياسية ولاسيما استقالة الرئيس سعد الحريري الواضحة الأسباب والتي سبق وذكرتها في المجلس النيابي بأن هناك أطرافاً سياسية في البلد تقوم بخلل كبير في الداخل وتحديداً حزب الله، فضلاً عن الشعارات السياسية التي طرحها بعض الأطراف، ما أدى الى إحباط سياسي لدى الرأي العام اللبناني أسفر عن ردة فعل على المستويات كافة، والى جانب الخلل الداخلي شهدنا خللاً على مستوى علاقاتنا العربية بحيث تراجعنا عن سياسة النأي بالنفس وإعلان بعبدا عدا عن تجاهلنا للقرارات الدولية وبما فيها الـ1701 والـ1559″.

وتطرق فتفت الى خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قائلاً:”من المستغرب أن البعض أشاد بهذا الخطاب، ولكن بالنسبة لي كان نوعاً من دسّ السّم بالعسل، ولو أنه كان خطاباً هادئاً ولكننا لمسنا فيه تهديداً علنياً حين ذكّرنا أنه اجتمع وبالصدفة بسرايا المقاومة محاولاً تجاهل كل التأثير الايراني السلبي على الساحتين اللبنانية والعربية، وما يرافقها من اعتداءات على الدول العربية، كما أنه حاول إنكار أي ظرف داخلي لهذه الاستقالة علماً أن الخلل الداخلي هو الأساس لها”…

وتوجّه فتفت الى كل المسؤولين السياسيين بمن فيهم السيد نصرالله بالقول:”هناك أزمة كبيرة في البلد وعليكم مسؤولية كبرى لتحمُّل أي مسار سلبي تتخذه الأمور في علاقاته العربية والدولية أو العقوبات القادمة سواءٌ كانت اقتصادية أم سياسية، على أمل ألا نصل الى خلل أمني باعتبار أن الأمن مضبوط على كل المستويات”.

ودعا فتفت رئيس الجمهورية العماد ميشال عون “الذي يتمتع بصفة الرئيس القوي الى استرجاع بعض السيادة اللبنانية التي يستولي عليها حزب الله في لبنان، إذ أنها الطريقة الوحيدة للخروج من الأزمة الحالية، وذلك من خلال تشكيل حكومة سيادية تؤمن بسيادة لبنان وتسترجع مقومات الدولة اللبنانية القائمة على وحدة السلاح وفرض سيادتها على كامل الأراضي اللبنانية واحترامها للقرارات العربية والدولية والنأي بالنفس وتحييد لبنان عن الصراعات، وإلا سندخل في نفق أزمة سياسية لن نخرج منه بسهولة، نعم المسؤولية كبيرة على فخامة الرئيس ولكن المسؤولية الأكبر تقع على عاتق المرشد الأعلى للدولة اللبنانية السيد نصرالله المُصر على دس السم بالعسل والتنصُل من المسؤولية عنه وعن ايران”.

وعمّن سيكون مرشحهم لترؤس الحكومة السيادية التي طالب بها، أجاب فتفت:” طبعاً مرشحنا واحد هو الرئيس سعد الحريري ود. جعجع يوافقنا الرأي، وهناك إجماع على أنه الوحيد القادر على القيام بهذه المهمة”، مشيراً الى ان “عودة الرئيس الحريري مرتبطة بظروفه الأمنية”.

وعن إمكانية حصول خضات أمنية ولاسيما أن السيد نصرالله ذكّر باجتماعه مع سرايا المقاومة، أسف فتفت على استخدام “هذا الأسلوب دائماً، فربما يحاول تذكيرنا بالقمصان السود وهذا ما شهدناه على وسائل التواصل الاجتماعي كيف ان البعض يتباهى بكَي وتحضير القمصان السود، ولكن في النهاية كل طرف يتحمل مسؤولياته في هذا الاتجاه، وقد طمأننا وزير الداخلية اليوم ان الوضع الأمني ممسوك وهذا أمر جيد، فالجيش اللبناني قوي والقوى الأمنية تقوم بمهامها ولكن بالرغم من ذلك هناك مسؤولية على كل الأفرقاء السياسيين للخروج من هذه الأزمة”.

جعجع محاضِراً ومكرمَاً في جامعة سيدني: القوات اللبنانية حملت السلاح للدفاع عن لبنان وأسيء فهمها على مر السنين

واصل رئيس حزب القوات اللبنانبة الدكتور سمير جعجع وعقيلته النائب ستريدا جعجع زيارتهما الى استراليا. وكان جعجع قد حاضر في جامعة سيدني خلال احتفال تكريمي على شرفه دعت اليه المؤسسسة اللبنانية – الاسترالية التي تعنى بتقديم منح للطلاب المتفوقين من أصل لبناني. وشارك في المناسبة الى جانب رئيسة المؤسسة البروفسورة فاديا وزوجها رجل الاعمال جورج غصين، السفير اللبناني المعين في ماليزيا جورج بيطار غانم وعقيلته المحامية بهية ابو حمد، القائم بأعمال سفارة لبنان ممثلاً بالسيدة سمر الحسن ونواب ورؤساء واعضاء بلديات وحشد من المثقفين والأكاديميين ورجال الاعمال.

قدم المناسبة الدكتور ايلي مطر فرحب بالدكتور جعجع وعقيلته في الجامعة الاسترالية الأعرق،

ثم ألقت رئيسة المؤسسة اللبنانية-الاسترالية فاديا بو داغر غصين كلمة قالت فيها:”انها المرة الاولى في تاريخ جامعة سيدني استطعنا ان نظهر الوجه الاخر الإنساني والوجداني للدكتور جعجع وأعطينا الاحتفال الطابع التكريمي للمقاومة المسيحية التي دفع جعحع ثمنها تضحيات كبيرة واستشهاد من نوع آخر “.

واكدت ان في القاعة ١٠ ٪‏ فقط من الحزبيين والأكثرية من المجتمع المدني والأكاديميين والمثقفين ورجال الاعمال .

ونوهت “بتضحيات جعحع في سبيل الحرية والاستقلال والنظام الديمقراطي في لبنان مشددة على اهمية عدم سعيه الى المنفعة الخاصة والمراكز” . واوضحت انه بناء على طلب جعجع تم دمج المحاضرة بالاحتفال التكريمي ولم تلغ كما ذكرت بعض وسائل الاعلام .

النائب جعجع

وبعد ذلك ألقت النائب ستريدا جعجع كلمة قالت فيها “يسرني اليَومَ ان أكون معكم والقي كلمة في جامعة سيدني، مع ما تمثل هذه الجامعة من تراث وثقافة وتفاعل مع جالية لبنانية من اهم الجاليات اللبنانية في العالم، وأهمية الجالية هنا انه بغض النظر عن الاختلاف السياسي بصفوفها، ما زالت مجموعة متضامنة مع بعضها البع ، وهي من اكثر الجاليات التي بقيت على تواصل مع بلدها الام لبنان” .

اضافت “سلام كبير من بلاد الأرز وبالتحديد من منطقة الأرز بشري، الى جميع الموجودين في هذه القاعة، هذه المنطقة التي تشبه الإرزة والتي لم تحنِ رأسها ولم تركع في احلك الظروف. ان أهمية استراليا انها دولة ذات سيادة فعلية، دولة قانون ونظام ، وهذا الذي نسعى لتطبيقه في لبنان، وهذا ما نفعله اليوم تحديدا ً في منقطة بشري، وهي نموذج لمشروع القوات اللبنانية لبناء الدولة اللبنانية المتطورة” .

واوضحت “اذا أردت ان تبني دولةً متطورة ومستقبلية عليك، أولاً ان تبدأ بالبنى التحتية، وهذا ما نفعله لقضاء بشري .انا وزميلي النائب ايلي كيروز وضعنا خطة لتنفيذ مشاريع البنى التحتية بكل أمانة وشفافية. أهمية هذه المشاريع انها تستهدف ابقاء اهلنا متجذرين في ارضهم وإيجاد فرص العمل لهم . خلال الـ ١٢ سنة الماضية أدخلنا الى المنطقة مشاريع قيمتها ٢٢٠ مليون دولار أميريكي من طرقات، مستشفى حكومي، مشاريع مياه، صرف صحي، ثانوية جبران خليل جبران وبيت الطالب. وإننا نحرص وزميلي إيلي كيروز على تنفيذ كل هذه المشاريع بشفافية مطلقة” .

وتابعت:”أسسنا خمس مؤسسات وأنتم تعلمون انه لا يمكن للمؤسسات ان تستمر الا اذا كانت شفافة وذات مصداقية وخاصة في الموضوع المادي. لقد أسسنا مؤسسة جبل الأرز وهي مؤسسة لاتبغي الربح وهي المؤسسة الام لجميع المؤسسات التي أسسناها ولقد تم تعين شركة محاسبة عالمية مختصة بإجراء كشف الحسابات للمؤسسة. وأشير هنا الى ان جميع ايرادات وممتلكات هذه المؤسسة تعود الى جميع أهالي جبة بشري.ولا منفعة شخصية لاي كان من ممتلكات هذه المؤسسة، ولجنة مهرجانات الأرز الدولية وقد أقمنا منذ تأسيسها ثلاثة مهرجانات وكانت بشهادة الجميع من أولى المهرجانات في الشرق الأوساط وتضاهي اهم مهرجانات العالم تقنياً . ومؤسسة chance for life وهي مؤسسة هدفها الأساسي مكافحة المخدرات لتجنيب شبابنا وصبايانا هذا الخطر المميت للمجتمع… كما أسسنا بالتعاون مع البطريركية المارونية ” جمعية لجنة إدارة وادي قاديشا” تحضيراً لتحويل الوادي المقدس الى معلم سياحي ديني عالمي.وأسسنا ايضاً ” مجلة مرايا الجبة ” كي يكون جميع أبناء منطقة جبة بشري على اطلاع بكل مجريات هذه الأمور . هذه المجلة يوزع منها 3500 عدد مجاناً على كل اهلنا في المنطقة. ولان همنا الأساسي هو بناء جيل جديد لتكملة المسيرة ، لقد بنينا مبنى بيت الطالب الجامعي النموذجي الذي هدفه الاساسي إيواء كل من يريد ان يكمل دراسته الجامعية وليس لديه الإمكانيات المادية لتوفير السكن في المدينة والهم الأكبر هو ابقاء الأهل في المنطقة كي لا يكونوا مجبرين الى النزوح الى المدينة لمرافقة اولادهم”.

وشكرت ” الدولة الأسترالية من مسؤولين سياسيين واجتماعيين والشعب الأسترالي على احتضان الجالية اللبنانية .اود ان اشكر the Australian Lebanese foundation برئاسة البروفسور فاديا بو داغر غصين وجميع الأعضاء على كل ما بذلوه لإنجاح هذا اللقاء.كما أود ان اشكر ابن منطقتي السيد جورج غصين ابن حدث الجبة على كل ما بذله ويبدله في سبيل القضية التي نناضل من أجلها، وفي سبيل قضاء بشري ايماناً منه بكل الاعمال الانمائية التي تشهدها منطقة جبة بشري.”

وختمت جعجع:”بما انها الزيارة الاولى لنا الى استراليا بعد اعتقال الحكيم أودّ ان اشكر رفاقي في القوات اللبنانية في استراليا من سليم الشدياق الى طوني الشدياق الى ستيفن ستانتن وصولاً الى المسؤول الحالي طوني عبيد على الجهود التي بذلوها من اجل قضية القوات اللبنانية والحكيم في احلك الظروف” .

جعجع

وبعد فيلم وثائقي أعده للمؤسسة الاسترالية اللبنانية الكاتب جونار نادر حول حياة الدكتور جعجع منذ البدايات حتى اليوم مع مقتطفات من خطابات عدة ، تحدث جعجع باللغة الإنكليزية فقال:” أؤمنُ في قوة التغيير الآمن المسؤول، أؤمنُ في قوة أن نصبوا نحو الأعلى، أؤمنُ في قوة الحلم. ولدتُ في عين الرمانة، التي تقع في الضاحية الجنوبية لبيروت، في أسرة من بلدة بشري الشمالية. لقد ترعرعت مع شقيقة وشقيق. وقد منحني أدائي الأكاديمي منحة دراسية من مؤسسة جبران خليل جبران للانضمام إلى كلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت. ولكن اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في عام 1975 أوقف دراستي في الجامعة الأميركية في بيروت وأرغمني على الانتقال إلى كلية الطب في جامعة القديس يوسف في شرق بيروت. وقد انتسبت إلى حزب الكتائب كعضو ضمن الحركة الطالبية واستمريت كذلك في الجامعة الأميركية في بيروت”.

اضاف “مع تفاقم العمليات العسكرية وانتقالها إلى الأجزاء الشمالية من البلاد بعد عام 1976، انضممت إلى الدفاع ضد هجمة المتمردين. وفي عام 1978، وقبل بضعة أشهر من الحصول على شهادتي الطبية، اضطررت إلى مغادرة الجامعة وتكريس وقتي كلياً للنضال العسكري. من المنطقة الشمالية من لبنان إلى القطارة في المناطق الجبلية النائية من جبيل، إلى الشوف وعاليه في المنطقة الجنوبية من الجبال اللبنانية وصولاً الى عام 1986 حين أصبحت مسؤولاً بالكامل عن القوات اللبنانية انتهاءً بالعام 1989. سنوات طويلة من النضال السياسي والعسكري الذي تحمله جميع الذين خدموا بلا كلل وبشجاعة من أجل وطنهم ومن اجل الحفاظ عليه”.

وأوضح “في عام 1989، وجدنا فرصة سانحة لوضع حد نهائي للحرب الأهلية من خلال اتفاق الطائف، الذي تمت الموافقة عليه من قبل البرلمان اللبناني. وقد انتهزنا هذه الفرصة، لحلّ الذراع العسكري والأمني للقوات اللبنانية، وسلمنا كل السلاح الى لجيش اللبناني. وقد تم ذلك في إطار الالتزام الرسمي باتفاق الطائف من اجل استعادة السلام وتحقيق الحكم الديمقراطي للشعب اللبناني. لقد عينت وزيراً مرتين في مجلس الوزراء، لكنني رفضت هذا المنصب بسبب السيطرة الدكتاتورية الصارخة على الحكومة من قبل النظام السوري. وطوال هذه الفترة، بدأ يتضح بجلاء أن سوريا لا تنوي الالتزام باتفاق الطائف أو الانسحاب من لبنان، وأن الميليشيات المتناغمة مع سوريا لن تنزع سلاحها على النحو المنصوص عليه في الاتفاق. لقد أصبحنا أكثر المنتقدين لهذه الحالة، وأشد المؤيدين للتنفيذ الكامل لاتفاق الطائف. وأدى هذا الموقف بالنظام السوري إلى اللجوء إلى فبركة أدلة كاذبة تبرر حل حزب القوات اللبنانية واعتقالي في 21 أبريل / نيسان 1994؛ وحوكمت على جرائم مفبركة وفق شهادات مشوهة وأدلة مطعون بصدقيتها في تحد كامل للحق في محاكمة عادلة”.

وعن مرحلة اعتقاله، قال:”طوال 11 عاماً و 3 أشهر، اعتقلت في السجن الانفرادي في زنزانة صغيرة ، ثلاثة طوابق تحت الأرض في وزارة الدفاع اللبنانية. وكان المنتسبون الى القوات اللبنانية يتعرضون للاختطاف والتعذيب، وفي حالات كثيرة اغتالت المخابرات السورية وشركاؤها اللبنانيون بعض القواتيين لمنعهم من ممارسة حقهم الدستوري في حرية التعبير. وهذا يشكل إساءة جسيمة للحقوق الإنسانية والسياسية من قبل قوة أجنبية تلاعبت بالوكالات المحلية للبلد الذي احتلته بصورة غير مشروعة. لقد تم إطلاق سراحي من السجن بعد ثورة الأرز الشعبية عام 2005، وما أعقبها من انسحاب للقوات السورية واستعادة لبنان لاستقلاله وسيادته.”

وأردف:”منذ طفولتي المبكرة، شعرت بنفسي مرتبطاً بمجتمعي ومتصلاً بأجدادي الذين عانوا من رحلة النضال منذ بداية وجودهم من اجل الحفاظ على وجودهم وحريتهم. موجات من الغزاة مرت على لبنان وقد قاتل ودافع آباؤنا بقوة للحفاظ على الحرية. في حين أن المجتمعات الأخرى ساومت على الحرية من أجل الحفاظ على وجودها، ولكننا قاتلنا بقوة للحفاظ على الإثنين معاً”.

واكد انه “كان علينا أن نقاتل بقوة من اجل الحصول على مرتكزات ثلاثة يحتاجها أي مجتمع ليتمكن من البقاء على قيد الحياة:

1) الحرية: “حيث روح الرب، هناك حرية” وستظل حريتنا هي حجر الزاوية في المواجهة مع كل المؤامرات الناشئة والأنظمة التوتاليتارية.

2) الكيان – الأرض: يشكل هذا الكيان إطاراً لهذه الحرية.

3) الدولة: المؤسسات المدنية والأمنية للدولة هي الضامن الوحيد والأساسي للحرية على هذه الأرض.

هذه الأرض الحرة هي ما نكافح من أجله. هذا ما حافظ عليه آباؤنا خلال سنوات طويلة من النضال. وهي الآن مسؤولية على عاتقنا ومن واجبنا تسليمها إلى الأجيال القادمة”.

وسأل:”هل نطلب الكثير؟ هذا هو السبب الرئيسي وراء انشاء القوات اللبنانية. نحن فقط برعم صغير مزهر على غصن صغير، متصل بجذع أكبر، بدوره موصول بجذور صلبة من شجرة الحرية التي تمتد على كامل تاريخنا. شجرة خالدة تؤمّن الملجأ والراحة لكل من يأوي تحت أغصانها”.

واعتبر انه “كثر أساؤوا فهم القوات اللبنانية على مر السنين. البعض اعتقد أنها تعمل لإخضاع الدولة واخذ مكانها، ولكن هذا غير صحيح. لقد كان غياب الدولة هو السبب الوحيد وراء دخول القوات اللبنانية حيز الوجود، ولم تحمل السلاح إلا عندما تلاشت السلطات القانونية، وحكم الغابة بات هو القانون الذي يحكم الأرض. وكان هدف القوات فقط الدفاع عن مجتمعها وضمان بقائه حتى عودة سيادة القانون والدولة. والدليل على ذلك واضح. فعندما ظهرت الآمال في قيام دولة جديدة، سلمت القوات اللبنانية جميع الأجهزة العسكرية بما في ذلك الذخائر والمعدات، وطلبنا من أعضائها العودة إلى الحياة المدنية لدعم هذا الأمل وتحويله إلى حقيقة مبنية على أسس سليمة. دليل آخر على ذلك هو عندما منحنا الفرصة لإنقاذ الجمهورية عن طريق سحب ترشيحي لرئاسة الجمهورية وترشيح ودعم خصمي السياسي العماد ميشال عون. وجاء ذلك بعد فراغ طويل الأمد في منصب الرئاسة (2014-2016) ترك آثاراً على الأداء الدستوري السليم لمؤسسات الدولة وخاطر بوجود الدولة نفسها. ان القوات اللبنانية لم تكن أبداً ميليشيا، بل على العكس من ذلك ضحى القواتيون بحياتهم من أجل مجتمعهم. وآلاف الشهداء ليسوا سوى دليل على ذلك، بالإضافة إلى انشاء القوات العديد من مؤسسات الرعاية الاجتماعية والصحية التي عملت لصالح جميع اللبنانيين. أردنا للمسيحيين والمسلمين التمتع بالحرية والكرامة واحترام الذات ليتمكنوا من متابعة حياة كريمة في لبنان قوي، يحقق آمال شعبه”.

واستطرد “لهذه الأهداف وجدت القوات اللبنانية، وهي التي ستبقى عليها، والتي تهدف إلى قيام بلد يحتضن جميع مكوناته ويضمن حرياتهم واحتياجاتهم وتطلعاتهم. لقد تعلمنا من الماضي، وسوف نستخدم ما تعلمناه للمضي قدماً نحو هدفنا الثابت وهو قيام دولة قوية حقيقية خالية من الفساد، خاصة وأن الأغلبية العظمى من الشعب اللبناني تشاطرنا هذا الهدف. لبنان هو أرض أجدادنا وآبائنا من حيث انطلقنا جميعنا نحو كل أقطار العالم. هو مصدر هويتنا الذي يتجلى من خلال إيماننا والتقاليد والثقافة التي نعيشها كل يوم. ولكي نحافظ على حريته وديمقراطيته الفريدة وديناميته من واجبنا جميعاً وفي كل فرصة ممكنة المشاركة في الانتخابات البرلمانية والحكومات المحلية لضمان الحفاظ على تمثيلنا في لبنان في وجه من يرغبون في القضاء على أمتنا وهوية لبنان كما نعرفها”.

وحول متابعة النضال، قال:”في هذه اللحظة من الزمن، وكما كان دائماً، لا يزال نضالنا وجودياً، مع مخاطر حقيقية كامنة في كل ركن وزاوية، مما يهدد وجود لبنان كما نريده أن يكون. فالطريقة الوحيدة في الوقت الحاضر، من أجل درء تلك الأخطار، ليست بالثورة، وليس عن طريق التمرد، بل هي أن نقوم بالتغيير مثل كرة الثلج من خلال برلمان منتخب فيه أغلبية تشترك في ذات وجهات النظر حول لبنان. وهذا هو السبب في أنني أدعوكم من هنا في أستراليا، بوصفكم أستراليين من أصل لبناني، لكم كل الحق في أن تقرروا في شؤون وطنكم الأم، لذا أدعوكم أن تتسجلوا للتصويت وممارسة حقكم في الاقتراع كما تفعلون في هذا البلد الديمقراطي. فرصتنا الوحيدة لإحداث أي تغيير إيجابي في لبنان هي من خلال الحصول على أغلبية في البرلمان في الانتخابات القادمة، لا ترتكبوا خطئاً ولا تقللوا من أهمية دوركم كمغتربين لبنانيين”.

وختم جعجع بالقول:”على مر التاريخ يد الله العادلة تتدخل دائماً في مصير البشرية من أجل تحقيق القيم العليا وحرية الفرد، وصحيح أن مسار التاريخ محكوم بقدرة العقل البشري على التطور والنضج والاستنارة وفقاً لهيجل. وانطلاقاً من ذلك، تنص شرعة القوات اللبنانية على أن الطغمة الاستبدادية القمعية سوف تنزلق في نهاية المطاف إلى مزبلة التاريخ، ولأولئك الذين لم يتمكنوا من الحصول على حريتهم اليوم، فإنها ليست سوى مسألة وقت قبل أن يحصلوا على حريتهم، لأن مسار التاريخ لا يعود الى الوراء”.

وفِي الختام قدمت “المؤسسة” هدايا تكريمية عدة الى جعجع وعقيلته شارك فيها عضو المؤسسة الدكتور جمال ريفي .

جعجع في الاحتفال الثاني للقوات في سيدني: أُثمن موقف فرنجية وقيادات زغرتا

ثمّن رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع “موقف كل القيادات الزغرتاوية ميشال معوض، جواد بولس، وكل الشخصيات وأتوقف بالتحديد عند موقف النائب سليمان فرنجية، لأن موقف هذه القيادات الزغرتاوية لم يترك المجال لبعض صغار النفوس من تحوير واقعة صغيرة وأخذها الى مكان آخر بغية تفسيرها بشكل مغاير”، معرباً عن أسفه أنه “ما زال هناك بعض الجهات في لبنان لا ضمير لها تحاول تحوير أي واقعة تُفيد مصالحها السياسية”.

واذ شكر الحاضرين في العشاء “الذين طلبوا المشاركة في الاحتفال الأول ولكن لم يجدوا أماكن ولكنهم لم ييأسوا ولم يتراجعوا وها نحن مجتمعون سوياً”، أشار جعجع الى “أننا كقواتيين نتابع عملنا دائماً بإلحاح ونقرع الأبواب للوصول الى ما نريده، ففي أيام الحرب بقينا مصرين وبالرغم من وجود الجيش السوري في لبنان وجحافل “طويلة عريضة” تمكنّا من إبقاء منطقة حرة في لبنان بقيت الدولة اللبنانية متواجدة فيها، فكان كلُّ اللبنانيين يأتون إليها من مختلف المناطق ليتنفسوا فيها حرية وسيادة واستقلال في عزّ الحرب، ولكن للأسف كثرٌ تنكروا لما فعلناه من أجل الحفاظ على هذه المنطقة الحرة”.

وأضاف: “كان قتالنا في الحرب قتالاً دفاعياً لنحافظ على مناطقنا وعلى حريتنا في لبنان، وبالرغم من كل ذلك سعينا بشكل دؤوب للوصول الى نهاية للحرب والتوصُل الى السلام ، الى أن توصلنا الى اتفاق الطائف، ومرة من جديد تنكّر لنا البعض وأخذوا اتفاق الطائف وتصرفوا به كما يشاؤون وحلّوا حزب القوات ولاحقوا مناصريه وهجّروا عدداً كبيراً منا ووضعوا قسماً آخر في السجن، وبالرغم من كل ذلك بقينا مثابرين الى ان خرج الجيش السوري من لبنان وخرجنا من السجن وها نحن مجتمعون هنا سوياً”.

وشدد جعجع على ان “الإصرار والمثابرة والاستمرارية يعطون دائماً النتيجة المطلوبة، فحين وقع الفراغ الرئاسي لم نستسلم لليأس بل أصرينا وتابعنا بعد بذلٍ كامل للذات الى إنهاء هذا الفراغ تمهيداً لعودة الدولة في لبنان، ولكن أيضاً مرة من جديد البعض يتنكر لنا ويحاول استثناءنا، ولكننا لن نستسلم وسنستمر الى حين تحقيق لبنان الذي تحلمون به أي التوصُل الى دولة فعلية وليس نصف دولة كما هي الحال الآن، والى دولة قوية هي وحدها التي تحمينا، مع العلم أننا لسنا بحاجة الى أحد ليحمينا، كما نريد بناء دولة خالية من الفساد وليس كما هو الوضع في الوقت الراهن”.

وختم جعجع :”لكي نتمكن من تحقيق ما نبتغيه يجب ان تُثابروا وتستمروا في موضوع الانتخابات النيابية، فكل ما تطمحون اليه يمكننا إنجازه من خلال التغيير عبر الاقتراع، لذا تسجّلوا كي نتمكن من تحقيق التغيير المنشود”.

الاحتفال

أقامت القوات اللبنانية في سيدني احتفالها الثاني برعاية وحضور رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع وعقيلته النائب ستريدا جعجع.

وحضر الاحتفال رئيس مقاطعة استراليا طوني عبيد ونائب الرئيس لوي فارس والمستشار القانوني الدولي للدكتور جعجع المحامي ستيف ستانتن ورئيس مركز سيدني جهاد داغر ومسؤول العلاقات العامة داني جعجع وسليم الشدياق وحشد من المناصرين من ابناء الجالية ورئيسة دار الراحة للراهبات المارونيات الأخت الهام جعجع والأخت كلارا إسحاق .

داغر

قدم المناسبة الشاعر والاعلامي سايد مخايل، ثم عُزف النشيدان اللبناني والاسترالي ونشيد القوات اللبنانية فدقيقة صمت عن ارواح شهداء القوات اللبنانية . ثم بَارَكت الأخت الهام جعجع اللقاء وتحدث جهاد داغر فقال “انها مشيئة السماء ان يُلقى على كاهل هذا الجيل عبء هذه المرحلة الصعبة من تاريخ مجتمعنا وتاريخ وطننا، وكل مرحلة من مراحل هذا التاريخ كان يمكن ان تكون الأخيرة لشدة صعوبتها.إنها مشيئة السماء ان نكون نحن من عليه التصدي للذي يحدث .إلا أننا نشكر السماء, على انها اعطتنا ان يحمل لواء المقاومة في هذا الظرف العصيب التاريخي, رجلٌ مولودٌ في ظلال الارز امده الله صلابةً وعنفوان. عاشقُ الحرية والسيادة، مقاتلٌ بروح الصلابة المؤمنة، مهادنٌ ذكي بروح المسؤولية الحكيمة. إنه سمير جعجع. رجل بحجم التاريخ، رجل بحجم التحدي”.

وخاطب جعجع قائلاً “حكيم، انه لشرف عظيم لي ان اقف امام حضرتكم ايها القائد, وان ارحب بكم باسمي وباسم جميع الرفاق في سيدني .إنه لشرف عظيم لهذه الأرض ان تطأها ولجموع القواتيين ان تلتقيها.حكيم لقد أعربت لكم السنة الماضية في لقاء الاغتراب من قلعة الصمود معراب عن رغبة جميع الرفاق في استراليا وخاصة في سيدني برؤيتكم. وينتظرون ذلك بفارغ الصبر. فوعدتني امام الجميع انه عندما تسنح الظروف وفي اي مناسبة للخروج لفترة وجيزة خارج المنطقة فهذه الزيارة ستكون لأستراليا وخاصة سيدني. وكما نعهدك دائما تعد وتفي. فلذلك أطلقنا هذا الشعار الوفاء بالوعد. وها انت الان والنائب ستريدا والوفد المرافق تحلون ضيوفا اعزاء علينا. ليس على الرفاق القواتيين فحسب بل على كل فرد من ابناء الجالية اللبنانية والاسترالية عامة” .

واعتبر ان “الوفاء بالوعد ليس بالزيارة فحسب: القوات وفت بالوعد حينما وقفت وحملت السلاح عندما اضطرت لتصد أقصى الهجمات الهادفة الى القضاء على الوطن.القوات وفت بالوعد حينما سلمت السلاح وقت الذي لاحت بوادر الحلول السلمية ليسير الوطن الى الاستقرار.القوات وفت بالوعد حينما صمدت طوال سنوات في مواجهة الملاحقات والاضطهادات, والقهر, والسجن, والتعذيب, لتبقي شعلة الحرية مستمرة.فبظل قيادتكم الحكيمة الذكية الهادفة المتبصرة, تعد لبنان انها سوف لا بد ان تصل بالمسيرة نحو الأهداف المرجوة”.

واضاف: “معك نكمل المسيرة، مسيرة خمسة عشر الف شهيد. لن نمل ابدا مهما وضعوا امامنا من صعاب لكي يصل صوت كل لبناني مؤمن بوطن سيد حر مستقل. الوطن الذي يحلم به ابناؤنا, وطن يستعيد كامل سيادته في ظل شرعية سلاح وحيد. وهو سلاح جيشه.نحن، ولو ابعدتنا المسافات، نبقى خريجي هذه المدرسة العريقة التي وبكل فخر, حبر أقلامها دماء شهدائها ونفتخر بها أينما حللنا فكيف لا, وان مؤسسها القائد البشير وضميرها وحارسها الحكيم الذي علمنا ان نكون حيث لا ولن يجرؤ الاخرون “.

وتابع: “نحن والرفاق في استراليا جناحكم الاخر نحن صوتكم في الانتشار. لذلك اصبحت القوات في سيدني مدرسة كبيرة في الاخلاق والايمان تحترم استراليا وسيادتها وتكن لها الوفاء مع ولائها الكامل لوطن الارز وطن الاباء و الاجداد ولقسمنا الحزبي وللمبادئ الذي تربينا عليها .قوات في لبنان وكذلك في الانتشار،انتم الارزة ونحن للارزة خطها الاحمر. نحن اول من اطلق شعار أجيال تسلم أجيال في تخريج اول دفعة شبيبة في العام 2004 لكي تبقى مسيرتنا من أيام يوحنا مارون حتى اليوم. اننا نعدك ايها القائد ان الشعلة ستبقى منيرة في لبنان و العالم ولن يطفئها اي ظالم بعد اليوم. فلذلك كن مطمئنا فان القوات بخير وستبقى بخير طالما هناك حكيم على راسها ورفاق نذرو حياتهم ومنهم من استشهد من اجل الوصول الى الهدف المرجو الا وهو سيادة وحرية واستقلال هذا الوطن الحبيب”.

وختم :”اما شريكة دربك وشريكة مسيرتك النائب ستريدا، السيدة الفولاذية التي واجهت احتلال الارض والنفوس والكرامات ووقفت على مدى 11 عاما في وجه الترهيب والتهديد, وقاومت جميع التسويات لتحمل مشعل قضيتين. قضية لبنان المسجون وراء قضبان سجان اسمه نظام الاسد ونظام الوصاية وقضية الحكيم الأسير الذي حول حبسه الى محبسة. فلها من كل القواتيين وأبناء الحرية في لبنان والعالم كل التقدير والاحترام. وفي النهاية أيها القائد الحكيم، كما شاهدت، القوات في سيدني هو الحزب الأكثر احتراما، والأكثر تنظيما، والأكثر شعبية، وذلك بفضل الكثير من المسؤولين والجنود المجهولين الذين تعاقبوا على رئاسته والعمل من خلاله منذ أوائل التسعينات حتى تسلمي رئاسة المركز والهيئة الادارية الحالية, التي كان لها الشرف باستقبالكم. اعدكم باسمي وباسم رفاقي جميعا اننا سنبقى كذلك نرفع اسم لبنان والقوات عالياً , وعلى العهد باقين الى ابد الابدين. مجدداً اتمنى لكم وللنائب ستريدا استكمال هذه الزيارة الموفقة في الربوع الاسترالية”.

وتخلل الاحتفال عرض شريط وثائقي عن حياة الدكتور جعجع والاحتفال بعيد ميلاده .

وعندما حضرت فرقة دير الأحمر للتراث اللبناني شارك جعجع وعقيلته مع الحضور بالدبكة لأكثر من ساعتين.

وأحيا البرنامج الفني الفنانون يوسف رحمة وألكس يزبك وفادي عساف .​

جعجع في احتفال بشري والجبة في ملبورن :تصريح روحاني غير مقبول

انتقد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع تصريح الرئيس الايراني حسن روحاني الذي جاء فيه منذ يومين انه “لا قرار مهماً يُتخذ في لبنان وسوريا والعراق وشمال افريقيا وغيره بدون إرادة إيران”.

فقال:”أولاً في ما يتعلق بسوريا والعراق عليهما ان يقررا ما يجب فعله، ولكنني سوف أتحدث بما يتعلق بلبنان، فنحن كل عمرنا نحترم كل الشعوب ومن ضمنهم الشعب الايراني، ولكن لن نقبل في أي يوم من الايام بأن يُملي علينا أحدٌ قراراً أو يتخذ عنا قراراً، هذا تصريحٌ غير مقبول ويتخطى الأصول والاعراف الديبلوماسية المعمول بها، لذا لا يمكننا قبول المس بشعور وكرامة أي شعب، فنحن شعب حر قاتلنا على مرِّ تاريخنا منذ آلاف السنوات لنحتفظ بحريتنا وقرارنا السيد والحر والمستقل، وبالتالي لن نفرط بهم بأي شكل من الاشكال، فإذا وجدوا أننا صامتون عن بعض الأفعال التي لسنا راضين عنها مثل قتال حزب الله في سوريا أو تهجمه على الدول العربية الصديقة، وإذا غضينا الطرف عن بعض هذه الأعمال حرصاً منا على الاستقرار اللبناني الداخلي، هذا لا يعني أننا نقبل أن نتلقى قرارات لا من إيران ولا من اميركا ولا من أي دولة أخرى في العالم، لذا أتمنى أن يُصدر الرئيس الايراني توضيحاً لهذا الكلام الذي مسّ فيه شعور كثيرين من اللبنانيين الذين لا يُمكن ان يرضوا أبداً بهكذا كلام”.

كلام جعجع جاء في عشاء رابطة بشري في ملبورن حيث قال:” كم منزلٍ في الأرض يألفه الفتى وحنينه دائماً أبداً لأول منزل. وها أنا اليوم في اول منزل، هو في الحقيقة منزل بشري المؤلف من طوابق عدة، الطابق الأول مؤلف من عائلات: طوق، رحمة، كيروز، جعجع، سكر، شدياق، عريضة، شبيعة وفخري، ثم انتقل الى طابق المنطقة المؤلف من: بان، بلوزا، حدشيت، طورزا، عبدين، بلاّ، برحليون، قنات، مزرعة بني صعب، مزرعة بني عساف، بيت منذر، قنيور، حدث الجبة، بريسات، الديمان، وادي قنوبين، حصرون، بزعون، بقرقاشا، بقاعكفرا، وبشري. والطابق الثالث يضم دير الأحمر، برقا، القدام، نبحا، وسواها … وأنا فخور جداً ببيتنا هذا، فنحن اعتدنا منذ الصغر على المفاخرة بأن بشري مدينة المقدمين، ونحن عرفناها وعشناها هكذا، فلدى وصول عهد الوصاية الى لبنان استسلم كل الناس إلا نحن، وقد نصحنا كثيرون بالمسايرة ورفضنا قائلين لهم: لقد واجهنا الأتراك 400 عام وبالتالي لسبب أولى سنواجه عهد الوصاية. لقد حلّوا حزب القوات على الورق ولكنه بقي واستمر وتطور، وضعوني في السجن ولكن رحلوا هم وخرجنا نحن”.

وأضاف:” في آخر 30 سنة، كنا نتصرف دوماً في مدينة بشري كمقدمين، فإذا لبنان ليس بخير، لا يمكن ان تكون بشري بخير، هذه المنطقة ضحت كثيراً، ومنذ ان كنت في الاعتقال كان الحلم ان نحوّل هذه المنطقة الى جنّة وهذا ما بدأ بتحقيقه النائبان ستريدا جعجع وايلي كيروز اللذان قاما بعملية إنماء كبيرة طوال 12 سنة ولم يتركا مشروعاً إلا وحاولا تنفيذه، ووضعا سلم اولويات لهذه المشاريع وبدآ بالتنفيذ من طرقات وصرف صحي وبنى تحتية وسواها، فضلاً عن بيت الطالب في ضبيه وباكورة الانجازات كانت مهرجانات الأرز الدولية”.

وأعلن جعجع “ان مرشحينا في المنطقة لهذا العام هما ستريدا جعجع ورفيقنا جوزق اسحاق الذي هو انسان فعّال واكب نائبي المنطقة في كل مشاريعها الانمائية، وهو من بلدة حصرون، لأن المقياس في اختيار المرشح هو من يخدم المنطقة أفضل وليس ان يكون من بشري، فليس من الضروري أبداً ان يكون النائبان من مدينة بشري حصراً”.

ورأى ان “منطقة دير الأحمر تستأهل منا الكثير ولم نستطع ان نقدم لها ما تستحقه فعلاً بعد، باعتبار ان ليس لديها نائباً حتى الآن، ولكن هذه المرة انا فخور ومسرور ان يكون لنا فيها مرشح مثل الدكتور انطوان حبشي، ولنا معه 40 سنة من النضال منذ ان كان عمره 16 عاماً، ففي دائرة بعلبك-الهرمل التحدي كبير جداً ولكن اذا صوّتنا كما يجب يُمكننا تحقيق الخرق”.

وجدد جعجع دعوة المغتربين الى “التسجيل في أقرب وقت ممكن ولاسيما ان مهلة التسجيل تنتهي في 20 تشرين الثاني، من اجل ان يتمكنوا من التصويت”.

وتطرق جعجع الى مسألة النازحين السورين، فقال:” حان الوقت بعد 7 سنوات وبعد ان قمنا بواجباتنا الانسانية ولاسيما بعد استتباب الوضع في بعض المناطق في سوريا لكي يعود النازحون الى بلدهم، وهنا أكرر ان قرار عودة النازحين هو قرار سيادي لبناني، فنحن لا نقبل ان يُرمى النازحون في البحر او إرغامهم على أي شيء، ولكن في الوقت عينه نرى ان الوقت أصبح مؤاتياً لعودتهم الى المناطق الآمنة في سوريا، فمن هم مع نظام بشار الأسد فليذهبوا الى المناطق التي يسيطر عليها، ومن هم ضد الأسد أو من المعارضة يجب ان تتحدث الحكومة اللبنانية مع الحكومتين التركية والأردنية لترتيب طريقة عمليّة لنقل النازحين من لبنان الى تركيا فشمال سوريا أو من لبنان الى الأردن فجنوب سوريا، لأن وضعهم هناك سيكون أفضل بمئة مرة عمّا هو عليه في لبنان، والأفضل ان يكونوا في بلدهم ولو ليس في قراهم الى حين تمكنهم من العودة الى بلداتهم في وقت لاحق”.

وانتقد جعجع تصريح الرئيس الايراني حسن روحاني الذي جاء فيه منذ يومين انه “لا قرار مهماً يُتخذ في لبنان وسوريا والعراق وشمال افريقيا وغيره بدون إرادة إيران”، فقال:”أولاً في ما يتعلق بسوريا والعراق عليهما ان يقررا ما يجب فعله، ولكنني سوف أتحدث بما يتعلق بلبنان، فنحن كل عمرنا نحترم كل الشعوب ومن ضمنهم الشعب الايراني، ولكن لن نقبل في أي يوم من الايام بأن يُملي علينا أحدٌ قراراً أو يتخذ عنا قراراً، هذا تصريحٌ غير مقبول ويتخطى الأصول والاعراف الديبلوماسية المعمول بها، لذا لا يمكننا قبول المس بشعور وكرامة أي شعب، فنحن شعب حر قاتلنا على مرِّ تاريخنا منذ آلاف السنوات لنحتفظ بحريتنا وقرارنا السيد والحر والمستقل، وبالتالي لن نفرط بهم بأي شكل من الاشكال، فإذا وجدوا أننا صامتون عن بعض الأفعال التي لسنا راضين عنها مثل قتال حزب الله في سوريا أو تهجمه على الدول العربية الصديقة، وإذا غضينا الطرف عن بعض هذه الأعمال حرصاً منا على الاستقرار اللبناني الداخلي، هذا لا يعني أننا نقبل أن نتلقى قرارات لا من إيران ولا من اميركا ولا من أي دولة أخرى في العالم، لذا أتمنى أن يُصدر الرئيس الايراني توضيحاً لهذا الكلام الذي مسّ فيه شعور كثيرين من اللبنانيين الذين لا يُمكن ان يرضوا أبداً بهكذا كلام”.

وختم جعجع:” ان بشري هي مدينة جبران خليل جبران، ولا يمكن ان نقبل ان يكون فيها عائلية وعشائرية وقبائلية وبالأخص في السياسة، وبالتالي يجب ان نعطي صورة تحضُر وحضارة على صورة ومثال جبران وان نظهر وجه بشري الثقافي الفني والانساني، وأدعوكم ان تنتخبوا نواباً يمثلونكم أفضل تمثيل”.

 

النائب جعجع

بدورها، ألقت النائب ستريدا جعجع كلمة أعربت فيها عن سرورها باللقاء بأهل جبة-بشري في ملبورن وفي كل استراليا. فقالت:” ان قضاء بشري يعيش مرحلة ذهبية من تاريخه، وبعد أن تنحى الحكيم عن ترشحه لرئاسة الجمهورية لصالح رئيس قوي، أعدكم أنه سيكون لنا رئيس للجمهورية من بشري مستقبلاً، هذا القضاء كان دائماً طواقاً للحرية والسيادة والاستقلال ولا زال يتنفس حرية مع الحكيم”.

واشارت الى ان “قضاء بشري دفع ثمناً غالياً منذ اعتقال الحكيم الى حين خروجه من الاعتقال في العام 2005، وحين وصلنا الى المجلس النيابي زميلي ايلي كيروز وانا أردنا ان نرد الدين الى اهلنا وبدأنا ورشة تأهيل البنى التحتية في المنطقة من طرقات، مشروع صرف صحي، مشاريع مياه، مستشفى حكومي، بيت الطالب في ضبيه، وسواها، كل هذه المشاريع على امتداد 12 سنة كلّفت 220 مليون دولار ولا زلنا نبحث عمّا يُمكن ان نفعله من مشاريع لنقوم به”.

ووجهت جعجع تحية الى النائب ايلي كيروز ورؤساء بلديات المنطقة ومخاتيرها ومنسقي القوات فيها “لأننا نشكل سوياً فريق عمل متجانس، ولم نميّز يوماً بين من ينتخبنا أو لا ينتخبنا، ولأول مرة في قضاء بشري سيكون لدينا مرشح للانتخابات من خارج مدينة بشري هو الرفيق جوزف اسحاق من حصرون”.

وختمت جعجع بالقول:”ان كل صوت يضعه الناخبون في صندوق الاقتراع سيساهم في تثبيت أهلنا في قراهم”، داعيةً المغتربين الى الاسراع بالتسجيل ليتمكنوا من ممارسة حقهم الديمقراطي.

 

الاحتفال

أقامت رابطة بشري وقرى وبلدات جبة بشري في ملبورن احتفالاً تكريمياً على شرف رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع وعقيلته النائب ستريدا جعجع في قاعة مارون التابعة لكنيسة سيدة لبنان .

وشارك في المناسبة وزيرة البلديات وحقوق المستهلك مارلين كيروز ووزير المالية وشؤون التعددية الثقافية روبن سكوت وعضو المجلس التشريعي نزيه الأسمر والقنصل اللبناني غسان الخطيب والمونسينيور جو طقشي وحشد من ابناء المنطقة.

قدم المناسبة المسؤول السابق في القوات هاني طوق فرحب بجعجع بين أهله”، ثم عزف للنشيدين الاسترالي واللبناني فدقيقة صمت عن ارواح الشهداء .

سكر

وألقت الدكتورة ماري سكر كلمة بشري الجبة فرحبت بجعجع وعقيلته في بيتهما، وقالت : “ان ابناء الجبه ما زالوا محافظين على تقاليدهم على رغم المسافات التي تفصلهم عن وطنهم واكدت ان بشري هي ام العنفوان “.

وأثنت “على ما قدمه الشهداء من ابناء بشري والمنطقة في سبيل الوطن كله وعلى جبهات عدة وليس في سبيل الجبة فقط معتبرة ان بشري سجنت حين سجن جعجع” .

 

هدى طوق

اما هدى طوق التي تحدثت باسم رابطة بشري فخاطبت جعجع قائلة “انت الرجل الأمين العظيم لأنك ضحيت بكل شيء من اجل لبنان سمير جعجع وانت أيقونة بالنسبة لنا وتضحياتك مقدرة من الكثيرين نقدم لك كل الاحترام والتقدير”.

ونوهت بما تقدمه النائب ستريدا جعجع قائلة:”كلنا نحبك وندعمك فانت مثال المرأة اللبنانية وتقومين بكل شيء لحماية حقوق المرأة الللبنانية”.

كما أثنت على الدور الذي تقوم به الوزيرة كيروز ابنة بشري.

 

مارلين كيروز

وقالت الوزيرة كيروز “انني اشعر دائماً بالفرح حين أكون بين اهلي، ونوهت بدور ابناء بشري والجبة في ملبورن كما أثنت على نشاط الجالية اللبنانية.

واطلقت على جعجع” لقب البطل”، آملة ان طيكون رئيس الجمهورية المقبل”، مرحبة به في القاعة التي افتتحها البطريرك صفير في العام ٢٠٠٨”.

كما أثنت “على الدور الذي تقوم به النائب جعجع في لبنان فهي مثال المرأة اللبنانية الناجحة “.

وفِي نهاية الاحتفال قدم رئيس رابطة بشري فريدي رحمة هدايا رمزيه الى جعجع وعقيلته .

 

زيارة مار شربل

وكان الدكتور جعجع تفقد دير مار شربل للرهبان الأنطونيين في ملبورن حيث كان في استقباله رئيس الدير الاب شارل حتي في حضور الاب الياس متى من كنيسة الروم الكاثوليك والام في الرهبانية الأنطونية دعد قزي والشيخ عبد الرحمان ملص امام مسجد “كوولارو”.

وبعد ان شارك في صلاة في كنيسة الدير ودوّن كلمة في سجل الزوار، القى الأب حتي كلمة ترحيبية وقدم له هدية تذكارية عبارة عن صورة مريم العذراء .

وهنأ جعجع الرهبان على نشاطهم وقال “إنكم تقومون بعمل بطولي في رسالتكم اذ انه قد يكون من السهل ان تكون راهباً في لبنان ولكن من الصعب ان تكون راهباً في ملبورن على بعد الآف الاميال من الوطن الام “.

وبعد ذلك أولم الاب حتي على شرف جعحع والحضور وتحدث الشيخ ملص فنوه” بمواقف جعجع الوطنية التي تعبر عن أماني وتطلعات جميع اللبنانيين المخلصين للبنان” .

 

استقبالات

وفِي مقر إقامته استقبل جعجع وفدا كبيراً من غرفة التجارة اللبنانبة الاسترالية برئاسة نائب رئيس الغرفة رجل الاعمال المهندس علي خضر ضــم الى ألاعضاء قنصل لبنان الفخري في برزبن أنطوني طربيه وعضو المجلس التشريعي خليل عيدي والسيدة ميراي فادي الزوقي ومنسقة الغرفة السيدة برناديت خوري وعدد من رجال الاعمال .

وبعد عرض للاوضاع في لبنان ولنشاط الغرفة وللدور الذي تقوم به لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين لبنان وأستراليا اتصل رئيس الغرفة المحامي فادي الزوقي الموجود في لبنان بجعجع ونوه بمواقفه الوطنية المشرفة .

 

حدشيت

كما استقبل جعجع وعقيلته وفداً من بلدة حدشيت برئاسة يوسف عيد .وجرى بحث الشؤون الانمائية والاجتماعية بالاضافة الى موضوع الانتخابات العام المقبل .

 

حركة الاستقلال

وتناول اللقاء مع حركة الاستقلال ووفد من بلدة عشاش العلاقة الودية والتحالف مع القوات وتطرق الى الانتخابات المقبلة وسبل المشاركة فيها .

 

الاشتراكي

كما استقبل جعجع وفد الحزب التقدمي الاشتراكي برئاسة الدكتور وائل ابو الحسن الذي رحب برئيس القوات وعقيلته باسم الحزب التقدمي الاشتراكي في استراليا ومعتمدية ملبورن والاتحاد النسائي التقدمي ومدرسة الكمال العربية، وقال “اننا ننظر بايجابية الى مواقفكم منذ وصولكم الى استراليا لجهة بناء الدولة على أسس جديدة والمحافظة على التعايش”، مثنياً على اداء وزراء ونواب القوات اللبناني.

وأبدى جعجع ارتياحه للعلاقة بين القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي “والعلاقة مع الجبل راسخة على الأسس التي ارستها مصالحة الجبل”.

ورد الوفد “بان التعايش في الجبل خط احمر ومستمر الى أبد الابدين وهذه هي توجيهات النائب وليد جنبلاط”.كما انتقد الوفد نكء الجراح من قبل البعض في شكل يسيء للعلاقة بين المسيحيين والدروز” .

 

وفد الأطباء

واستقبل جعحع وفد رابطة الأطباء اللبنانيين الاستراليين برئاسة الدكتور وليد الأحمر حيث أكد الوفد “ان الرابطة تعمل كل ما في وسعها لمساعدة لبنان في المجالات الطبية وخصوصاً المستشفيات والمناطق النائية، كذلك تعمل الرابطة على مساعدة ابناء الجالية اللبنانية في ملبورن، ولفت الى انه بالتعاون مع حكومة الولاية تم تشريع قانون يمنع تدخين النرجيلة في المطاعم”.

جعجع التقى رئيس حكومة فيكتوريا الاسترالية ووفوداً: استقالة وزراء القوات واردة

انتقل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع وعقيلته النائب ستريدا جعجع والوفد المرافق الى ملبورن المحطة الثالثة في جولته الاسترالية حيث التقى رئيس حكومة فيكتوريا دانيال أندرو في برلمان الولاية في حضور وزيرة الشؤون البلدية وحقوق المستهلك مارلين كيروز ووزير المالية وشؤون التعددية الثقافية روبن سكوت وعضوي المجلس التشريعي سيزار ملحم ونزيه الأسمر. وجرى خلال اللقاء عرض للاوضاع على الساحتين اللبنانية والعربية بافضافة الى شؤون الجالية في ملبورن .

واطلع جعجع المسؤولين الاستراليين على الوضع في لبنان ومشاكله وشكر حكومة الولاية على احتضانها للبنانيين.كما سأل جعجع عن إمكانية تقديم الحكومة الاسترالية مساعدات من خلال مشاريع إنمائية.

ورحب الرئيس دانيال أندرو بجعجع والوفد المرافق منوهاً بدوره في الحياة السياسية اللبنانية من خلال الحماس الذي وجده لدى اللبنانيين للقائه. وأبدى أندرو رغبة في تلبية طلب جعحع وكلف الوزراء والنواب الحاضرين إعداد خطة لمتابعة الموضوع .

وبعد اللقاء دعا مركز ملبورن الى مأدبة غداء شارك فيها كل من كيروز وملحم والأسمر وهم من أصل لبناني بالاضافة الى القنصل اللبناني العام في ولاية فيكتوريا غسان الخطيب.

وشارك في الاجتماع رئيس مقاطعة استراليا في الحزب طوني عبيد ونائبه لوي فارس ورئيس مركز ملبورن سعيد حداد ومسؤول العلاقات العامة داني جعحع.

لقاءات

وفِي مقر إقامته، التقى جعجع على التوالي وفوداً وجمعيات من زحلة ومارت مورا بقرزلا برئاسة الياس قبلان والمية مية والجامعة الثقافية برئاسة ميلاد الحلبي ومجلس التجارة والصناعة العربي برئاسة رولاند جبور.

وفد تيار المستقبل

واستقبل جعحع وفداً من تيار المستقبل في الولاية برئاسة حسين الحولي الذي رحب بجعجع في ملبورن ونوّه بمواقفه الوطنية.

ورداً على سؤال يتعلق بالتسوية الرئاسية، قال جعجع:” ان التفاهم الذي حصل اخرج البلاد من الفراغ على الأقل”. وأكد ان الانتخابات حاصلة كما حث المغتربين على التسجيل “لان كل صوت يؤثر في نتائجها”.

ورداً على سؤال حول إمكانية استقالة وزراء القوات، أجاب جعجع:”ان الاستقالة واردة اذا بلغت الخروقات حدَّ عودة العلاقات مع نظام الأسد واستمرار محاولات تمرير المناقصات المشبوهة”.

اللقاء مع القواتيين في ملبورن

الى ذلك، التقى جعجع كوادر ومناصري القوات في الولاية وفي مقدمهم رئيس المركز سعيد حداد الى جانب حشد من ابناء الجالية.

وألقى جعجع كلمة أكّد فيها أنه “لا خطر على لبنان طالما أنتم متواجدون هنا على بعد آلاف الأميال بهذه الروحية وهذه الذهنية، فمع وجود أشخاص مثلكم داخل الحزب أصبحت القوات مجموعة كبيرة منتشرة في كل أنحاء العالم، ان وجودكم هو الذي يُعطي قوة ودفعاً للحزب”.

وأشار الى ان “القوات تمر اليوم بإحدى مراحلها الذهبية، باعتبار أنها من المكونات الفاعلة والمؤثرة في لبنان، والدليل أنه كان لها الدور الأكبر في انتخابات رئاسة الجمهورية، وكانت الممر الإلزامي الى بعبدا، ونحن نتحضر ليكون لنا مرشحون في الانتخابات النيابية المقبلة في كل المناطق اللبنانية وكل الدوائر”.

وشدد جعجع على أنه “لولا وجود القوات لكان الوضع في لبنان في مكان آخر تماماً، اذ لولا القوات لما كان انتُخب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، ولكان فُقد الأمل من تحقيق الدولة الفعلية القوية، ولكان الفساد أكل ما تبقى من الدولة بحيث نخوض يومياً معارك كبرى لمحاربة هذه الآفة، وبالتالي ان وجود القوات هو ضرورة لقيام الدولة اللبنانية”.

وذكّر جعجع بتضحيات الأجداد والآباء للحفاظ على لبنان، داعياً اللبنانيين أينما كانوا “الى عدم التفريط ولو بحبة من تراب لبنان بل يجب ان نعمل جاهدين للحفاظ عليه وعلى حريتنا من خلال التنظيم والانتساب الى أحزاب مثل القوات اللبنانية”.

واعتبر جعجع “ان القوات قاومت في أيام الحرب، وما زالت في أيام السلم وسلاحنا في الوقت الراهن هو الانتخابات النيابية لأن قدرة التغيير بيدكم، ولكن اللّهم إن أحسنّا اختيار النخبة السياسية التي يجب ان تحكم البلد”، داعياً المغتربين الى الاسراع في التسجيل ليتمكنوا من التصويت في بلدان الاغتراب أو التوجُه الى وطنهم الأم لممارسة حقهم الديمقراطي.

وحث اللبنانيين والمغتربين الى “انتهاز الفرصة لتصحيح الوضع في لبنان من خلال الانتخابات النيابية المقبلة، أقلّه إكراماً لكل تضحيات أجدادنا وآبائنا. فلبنان يملك طاقة بشرية عظيمة لا مثيل لها وأنتم كمغتربين في أستراليا وفي كل بلدان العالم أفضل مثال على ذلك”.

وشرح جعجع كيف “يقوم حزب القوات بالمواجهة السياسية ضد دويلة حزب الله التي تصادر قرار الدولة الاستراتيجي وقرار السلم والحرب وفي الوقت عينه يخوض حرباً شرسة ضد الفساد الذي يتآكل الدولة، وسنبقى رأس حربة في هذا السياق الى حين قيام دولة قوية وفعلية في لبنان”.

واختُتم اللقاء بحوار بين جعجع والقواتيين حيث جرى استعراض شؤون داخلية حزبية والأوضاع الوطنية.

جعجع التقى في كانبيرا السفراء العرب وحشد من الوزراء والنواب في الحكومة والمعارضة

انتقل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع والوفد المرافق الى العاصمة كانبيرا المحطة الثانية في جولته الاسترالية والتقى فور وصوله السفراء العرب على مائدة غداء تكريمية أقامها على شرفه القائم بأعمال السفارة اللبنانية جيسكار الخوري في حضور، سفراء: مصر محمد خيرت، الإمارات الدكتور عبيد الكتبي، الكويت نجيب البدر البارودي، السودان د. ابراهيم بارودي، والقائمون بأعمال سفارات السعودية مشعل الزوقي، الاْردن عدلي الخالدي، قطر عبد العزيز الكواري، ليبيا محمود عامر.

وقال جعجع خلال اللقاء “اريد ان اشكر في المناسبة الدول العربية كافة التي كانت سنداً للبنان في طليعتها المملكة السعودية ومصر والكويت والإمارات وقطر وكل الدول التي دعمت لبنان ولنا لها معها علاقات جيدة”.

اضاف “نعاني في لبنان من مشكلات عدة، البعض منها عادي والبعض منها غير عادي. فمشكلة الفساد في لبنان أكثر من عادية، ولكن هذا شأن داخلي علينا كلبنانيين ان نرى ماذا يمكن فعله في هذا الصدد ونحن نحاول الكثير في هذا المجال. ولكن لدينا مشكلة استراتيجية تتلخص في ان منطق الدولة غير محترم في لبنان، في المجتمعات اما ان يعتمد منطق الدولة او اللا دولة ، ولا يوجد شيء اسمه نصف دولة . في لبنان يفترض ان يكون لنا دولة ولكن واقعياً نرى دويلة الى جانب الدولة تصادر القرار الاستراتيجي وقرار السلم والحرب وتفعل ما يشاء لها وتنعكس النتائج على كل الشعب اللبناني “.

وأوضح :”اتذكر تماماً في العام ٢٠٠٦ كنا على طاولة حوار وكان معنا السيد حسن نصرالله ورئيس المجلس النيابي ورئيس الحكومة وسواهم . وكان الحوار حول ما يمكن ان نفعله لكي يستقر الوضع في لبنان .واتفقنا ان يعمل كل فريق ما يتوجب عليه للحفاظ على الاستقرار والسلام في لبنان . وفجأة ومن دون ان ندري استفقنا لنرى ان حرباً طويلة عريضة نشبت في جنوب لبنان بين حزب الله وإسرائيل . وبغض النظر عن أحقية او عدم أحقية الموضوع فلا احد يستطيع ان يأخذ قراراً بهذا الحجم خارج الدولة . اتصلت برئيس الحكومة فوجدت ان لا علم له بشيء وكذلك وزيري الدفاع والداخلية . في وقت كلفت هذه الحرب لبنان ١٢٠٠ شهيداً و٤ مليار دولار مباشرة و١٢ مليار دولار خسائر غير مباشرة ، أين هو منطق الدولة في كل ذلك”؟.

واكد : ” نحن نحترم بَعضنا كمجموعات لبنانية ولا يقوم لبنان الا على هذا الشكل ولكن علينا ان نتفق اما نريد دولة او لا دولة . اذا كنا نريد الدولة فان قيامها يقتضي منطقاً معيناً هو ان لا يكون القرار الاستراتيجي خارجها ، ولا نستطيع بناء دولة عندما يكون جزء من العمل العسكري منوط بالجيش اللبناني الذي هو جيش كفوء وان يكون الجزء الآخر منوط بشيء نسميه المقاومة وهو عملياً تنظيم مسلح تابع لأحد الأحزاب اللبنانية”.

وتابع: “في الوقت الحاضر وبين فترة واُخرى يقوم حزب الله بهجوم عنيف على المملكة العربية السعودية او على دول الخليج، وهذا غير مقبول، ماذا فعلت دول الخليج او السعودية من سوء تجاه لبنان ؟ . لم اسمع في يوم من الأيام ان السعودية او الإمارات او اي دولة خليجية استقدمت جيوشها وغزت لبنان واحتلته بينما من فعل هذا هو نظام الأسد، ورغم ذلك يساعد حزب الله نظام الأسد بالرجال والمال ودماء اللبنانيين بينما يتهجم يومياً على مجموعة من الدول العربية”.

واعتبر” اننا نعيش في مأساة وطنية بكل معنى الكلمة واكبر دليل انه منذ خروج جيش الأسد من لبنان منذ ١٢ سنة لم تقم بعد دولة لبنانية كما يجب ان تقوم . في وقت يكافح فيه اللبناني من اجل لقمة العيش .لا احد يعتقد ان لبنان بلد فقير نحن فقراء من فعل أيدينا نظراً لعدم اتباع السياسات المطلوبة وسياسة تمييع الدولة ووجودها”.

ورداً على سؤال قال جعجع ” صراحة المشكلة شائكة جداً لانه من جهة لا نستطيع السكوت على الوضع القائم ومن جهة اخرى يجب ان نتجنب باي ثمن حصول حرب أهلية جديدة في لبنان لا سمح الله ونحن نسير بين هذين الحدين .لذلك يعتقد بعض الإخوة العرب اننا مستكينون وهذا غير صحيح لكننا نحاول ان نضغط بالسياسة بالقدر اللازم من دون ان نصل الى نقطة الكسر التي يمكن ان تنزلق بِنَا الى عدم الاستقرار او نشوب حرب . وعلينا بداية ان نتحمّل مسؤولياتنا لجهة أخذ المواقف الواضحة نتحمّل ان يبقى حزب الله كحزب سياسي ولكن لا نقبل ان يبقى كحزب عسكري يصادر قرار الدولة . وعلى باقي الافرقاء ان يأخذوا مواقف مماثلة . انا في تقديري في لبنان المعركة اليوم سياسية بمعنى انه اذا استطعنا تكوين اكثرية برلمانية ليست راضية بهذا الوضع عندئذ لا يمكن لحزب الله ان يستمر بالشكل الذي هو عليه ، اما اذا استمرت سياسة المسايرة لحزب الله فلن نستطيع الانتقال الى وضع افضل”.

وحول العلاقات الإيرانية – اللبنانية وتأثيرها على العلاقات مع دول الخليج قال جعجع : “للأسف اثرت على لبنان والدليل حجم الاعمال الخليجية وحجم السياحة التي تدهورت في الأعوام الأربعة الماضية الى أدنى مستوى . وفِي تقديري لا تستطيع الحكومة ان تكمل كما هي الحال الآن ، فعلاقات ايران بلبنان الجدية هي مع حزب الله اما العلاقة مع الدولة اللبنانية الرسمية فهي علاقة دبلوماسية . ولكن ماذا سيكون موقف الحكومة اللبنانية من التطورات الجديدة وبالأخص استعارة الصراع بين أميركا والغرب والدول العربية من جهة وإيران من جهة اخرى برأيي يجب على الحكومة اللبنانية ان تعيد النظر بموقفها من كل هذه القضايا على ضوء المستجدات وان لم يحصل فإننا نزج بلدنا في أتون لا ناقة لنا فيه ولا جمل وهذا ما سنعمل عليه من خلال وجودنا في الحكومة” .

ورداً على سؤال لأحد السفراء العرب يتعلق بتأزم الأوضاع في المنطقة، قال جعجع: “أتوقع ان يزيد لان الافرقاء كلها بحاجة الى لعب كل اوراقها وانتظر اياما صعبة على لبنان والمنطقة في خضم ما يجري واعتقد ان من مصلحة لبنان العليا ان يعود لبنان بأسرع وقت ممكن الى سياسته التاريخية المعروفة بسياسة النأي بالنفس فنحن لا نستطيع ان نكون طرفاً في الصراع في المنطقة لا في سوريا ولا في سواها ، وعلينا في أسرع وقت ممكن ان يستقيم منطق الدولة وان تلعب الأحزاب السياسية دورها وان نبتعد عن كل ما من شأنه ان يشكل خطرا على لبنان. هذا سيكون برنامجنا السياسي للأشهر والأسابيع المقبلة بمواجهة العاصفة المستجدة في لبنان والمواجهة الكبيرة التي بدأت في ضوء العقوبات الأميركية على ايران ” .

وردا على سؤال للسفير المصري حول العلاقات اللبنانية المصرية والوضع في سوريا، اجاب:”وفيما يتعلق بالوضع السوري فان اضعف عامل موجود في الحرب السورية هو العامل السوري الغائب تماماً ، فمن يسيطر على الأمور في أماكن النظام هي ايران وروسيا ولولا ايران لسقط النظام في الأشهر الاولى . لدى ايران ما لا يقل عن ٥٠ الف مقاتل فعلي يقاتلون عن نظام الأسد وهم رأس الحربة لان جيش النظام انهار في الأشهر الاولى وهو يستعمل الان لسد بعض الثغرات. في المناطق الاخرى يتوزع النفوذ بين الأميركيين والروس وتركيا والأردن وهذا هو الواقع السوري حالياً. واعتقد ان أميركا وروسيا متفقتان على هدنة جدية كبيرة وتخفيف التوتر سيستمر واعتقد اننا في المراحل الاخيرة، والمعارك مستمرة في الرقة ودير الزور واتصور ان هذه المعارك ستنتهي في الأسابيع المقبلة. وسيحاول الأميركيون في دير الزور منع الإيرانيين من السيطرة على جزء من الحدود السورية العراقية للأسباب الاستراتيجية المعروفة. وحتى هذه اللحظة لا اتفاق بين الافرقاء المعنيين حول المستقبل في سوريا لان ايران لن تتخلى عن الأسد اما الروس بتقديري قد يتخلون عنه بثمن عال جداً. واعتقد ان لا إمكانية لبقاء الأسد في سوريا”.

كما تطرق النقاش الى موضوع النازحين السوريين فأكد على اهمية عودتهم بكرامة الى المناطق الامنة .

في البرلمان

وانتقل جعجع بعد ذلك الى مبنى البرلمان الفيديرالي حيث التقى وزراء ونواب من الحزب الحاكم ونواب من المعارضة ووزراء الظل .

وحضر من أعضاء الحكومة وزراءالهجرة بيتر داتون، العلاقات الدولية السيناتورة كونسيتا فيفرفانتي ويليز، الوزير المساعد للاقتصاد غريغ لوندي ، الوزير المساعد للمدن آنغوس تايلر، الوزير المساعد للتعددية الثقافية السيناتور سيسلجا، الوزير المساعد للشؤون المالية مايكل سكر اللبناني الأصل من بشري، رئيس الحكومة السابق طوني أبوت، السيناتور اريك ابتيز، النواب كيفن أندرو دايفيد كولمن أيان غودانا، أندرو هايستي، غريغ كيلي ، طوني باسين والسيناتور جايمس باترسون.

اما في اجتماع المعارضة فحضر زعيمها بيل شورتن والنواب جايسن كلير وطوني بورك وباني وانغ وجولي أونز ودايفيد باني.

واطلع جعجع الوزراء والنواب على اخر التطورات في لبنان والمنطقة.

واستهل نواب المعارضة اللقاء بالتنويه بموضوع تخليه عن ترشحه لرئاسة الجمهورية لصالح مرشح آخر . وجرى في اللقاءين عرض لوضع في لبنان والعلاقة مع ايران وانعكاسات التوتر في الملف النووي بين ايران واميركا على لبنان والمنطقة بالاضافة الى ملف النازحين شارحاً محاولات البعض استخدامه لإعادة نفوذ الأسد.

وبعد جولة في البرلمان دخل جعجع الى القاعة العامة وحضر جانباً من الجلسة التي كانت مخصصة لموضوع الكهرباء وشهدت نقاشاً حاداً، وقد رحب رئيس المجلس بجعجع في البرلمان الاسترالي.

رافق جعجع الى كانبيرا رئيس مقاطعة استراليا طوني عبيد، المستشار القانوني للقوات للشؤون الدولية ستيف ستانتن ، داني جعجع وشربل فخري ومن كانبيرا داني خوري.​